لو كنت مكان السيسي في 30 يونيو؟!

بقلم: أحمد رفعت

اختلف -ونختلف- حول خطوات وإجراءات  الإصلاح الاقتصادي كما تشاء، وانفجر بالغضب عند كل توجيه أو ترشيد جديد للدعم، واستعجل عائد المشروعات الكبرى فهذا من حقك.. لكن يبقى التاريخ تاريخا، ويبقى من غير المنطقي ولا حتى من غير الجائز أن ننساه في لحظة أو نتجاهل عمدا تاريخا مسطورا شاهدناه جميعا..

كان وزيرا للدفاع في عمر أقل ممن تولوا المنصب سابقا.. مصر كلها مرتبكة إلا المؤسسة العسكرية، لذا فأموره مستقرة ومرتبه منتظم، ومكافآته تصله بلا تأخير.. هو صاحب الرتبة الأعلى في البلاد، وتحت يديه القوة الصلبة ذاتها، وهي قوة حاكمة...

تعليقات القراء