عماد الدين أديب

محاولة لفهم «ترامب»

كل شىء فى سياسة ترامب، فى الأسابيع الأخيرة، له علاقة بالوضع الداخلى الأمريكى.

كل شىء ليس سياسة خارجية، لكنه سياسة داخلية.

كل شىء ليس سياسة، لكنه اقتصاد.

كل شىء ليس مشاعر، لكنه مصالح.

لا صداقة ولا كراهية، لا حلفاء عنده ولا أعداء، ولكن هناك -بالدرجة الأولى- المصلحة التى يمكن أن تحقق له 3 أمور، هى:

أولاً: ارتفاع فى شعبيته، وصعود فى المؤشر الإحصائى الشهرى الذى يسمى مؤشر «الرضاء عن أداء الرئيس».

ثانياً: نجاح حزبه فى انتخابات التجديد لكل مجلس النواب، وثلث الكونجرس.

لذلك لا يتوقف ترامب عن السفر إلى كافة المدن والولايات المهمة من أجل جمع الأنصار ودعم المرشحين الجمهوريين، والوصول إلى تبرعات فاقت مائة مليون دولار مؤخراً لدعم الحزب.

ثالثاً: تدعيم قواعده الانتخابية فى الانتخابات الرئاسية بعد عامين، ومحاولة توجيه ضربات مسبقة لأى منافس قد يطل برأسه، مثل «إليزابيث وارين».

من هنا، ومن هنا فقط، يمكن تفسير مواقف وتصريحات ترامب تجاه روسيا، الصين، كوريا الشمالية، النافتا، الإعلام الأمريكى، مسألة ملف جمال خاشقجى، الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى، توطين الشركات الأمريكية، معدل البطالة، بورصة وول ستريت، وداو جونز.

أهم منجزات ترامب الانتخابية هى ذلك المشهد التليفزيونى الدرامى المؤثر وهو يستقبل القس الإنجيلى «كرانستون» الذى نجح ترامب فى عقد صفقة مع الأتراك من أجل إطلاق سراحه «بقرار من القضاء التركى النزيه»(!!)

هذا المشهد الذى يستقبل فيه ترامب القس «كرانستون»، والذى يقوم فيه القس بمباركة ترامب بصلاة خاصة له، هو قمة الدعاية الانتخابية على شاشات التليفزيون، ونوع من التحفيز للتيار الإنجيلى الذى يمثل قاعدة انتخابية تقدَّر بـ65 مليون مواطن دعموه فى انتخابات الرئاسة الماضية.

نحن أمام رجل يدير أكبر دولة، بل يدير العالم، وكأنه يدير مجموعة شركاته التى ورثها عن أبيه.

مواقف ترامب، بالدرجة الأولى، عملية للغاية، موغلة فى البراجماتية، بعيدة عن الارتباط بالأيدلوجيا.

إنه رجل أعمال، يبيع ويشترى أى شىء، وكل شىء، مقابل السعر المناسب، هكذا علَّمته تجربته فى البيزنس.

فهمُ عقلية ترامب، ومزاجه الشخصى، والعناصر الحاكمة فى قرار الفعل وقرار رد الفعل عنده، هى مسألة جوهرية لاستقراء الإجابة على أهم سؤال فى الأيام القليلة المقبلة: هل يمكن الثقة فى ثبات وعود الرئيس الأمريكى؟

القسم: 
المصدر: 

«خارطة الطريق» فى ملف خاشقجى

كنت أعرف الزميل الأستاذ جمال خاشقجى رحمه الله، ولكن كان كل منا ينتمى بإخلاص لمدرسة مخالفة من التفكير، خاصة فى مرحلة ثورة 30 يونيو 2013، ورحيل حكم جماعة الإخوان.

وخلال عدة حوارات فى جدة، تم آخرها على دعوة عشاء فى لندن، كان واضحاً أن الخلاف بيننا «حاد وجذرى ويصعب أن يحدث فيه تلاق»، ولكن أشهد بالله أنه كان حواراً محترماً وحضارياً، لذلك حينما بدأت أزمة اختفاء الأستاذ جمال منذ يوم 2 أكتوبر الحالى، كنت -رغم الخلاف الشديد فى الرأى معه- أتمنى له السلامة، وأتمنى أن يعود ويظهر من أجل أسرته وأصدقائه وقرائه.

سبب آخر كان يجعلنى أتابع حالة الاختفاء هذه «بقلق واهتمام شديدين»، هى إدراكى الكامل لتبعات وتداعيات أن يختفى داخل القنصلية (وهى أرض سعودية قانوناً حسب العرف الدبلوماسى)، وأن يكون ذلك على أرض تركيا ذات العلاقة «المتوترة والملتبسة» مع الرياض بسبب: ملفات الإخوان، والعلاقة مع الإمارات، والعلاقة الداعمة لقطر، والتنسيق الدائم مع إيران.

وتابعت بذات القلق الاستغلال من قوى أعداء الرياض للحدث، الذى مورس ضدها «بعدائية ولا أخلاقية وتصعيد إعلامى وسياسى غير مسبوق».

ومن ناحية أخرى توقعت أن تتحول مسألة اختفاء صحفى من مسألة جنائية تندرج تحت ملف السياسة الخارجية، إلى مسألة ملف مسيّس بامتياز، له علاقة كاملة بصراع قوى داخلى فى واشنطن وأنقرة وباريس ولندن وبرلين وبيروت وصنعاء وأوتاوا.

باختصار، كل من ترتبط معهم القيادة فى الرياض بعلاقات طيبة فى هذه العواصم يتعرضون لضغط وابتزاز داخلى حسب موقعهم من الأزمة، وهو أمر يُخرج المسألة عن موضوعيتها.

مثلاً، تعرّض ويتعرّض ترامب من خصومه داخل حزبه وكل أعضاء الحزب الديمقراطى المعارض للهجوم لأنه صديق له مصالح مع الرياض منذ صفقة الـ460 مليار دولار الأخيرة.

هذا يتم فى ظل توقيت دقيق وحساس للغاية، وهو زمن انتخابات التجديد الكلى لمجلس النواب وثلث مجلس الشيوخ، يوم 7 نوفمبر المقبل، أى بعد أيام معدودات.

فى ذلك الوقت لا تصبح هناك فى أمريكا أية ملفات خارجية، ولكن يصبح كل قرار وكل تصريح وكل موقف هو سياسة داخلية محضة، لا تخاطب العالم الخارجى، ولكن تخاطب الناخب المحلى.

فى باريس، الرئيس الفرنسى ماكرون يعانى من أزمة فى فريقه الحكومى وفريق مساعديه فى قصر «الإليزيه»، ويعانى أكثر من مؤشرات البطالة وضعف الاقتصاد وكابوس خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى وتداعياته على فرنسا.

وفى برلين، تعيش السيدة أنجيلا ميركل أسوأ أيامها السياسية بسبب ضعف أداء حزبها الحاكم، مما عكسته الخسارة الكبرى التى مُنى بها الحزب منذ أيام فى «بافاريا».

وتشعر السيدة ميركل بهول المسئولية المالية والسياسية فى حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

أما السيدة تريزا ماى فهى تعيش الآن 48 ساعة فاصلة يمكن أن تحدد مستقبلها السياسى فى إمكانية إيجاد مخرج نهائى بالنسبة لما يُعرف بملف «البريكست»، فى ظل معارضة شديدة لها من داخل حزبها يقودها وزير خارجيتها السابق بوريس جونسون، وزعيم حزب العمال المتشدد جيرمى كوربن، الذى يتهمها بأنها «تمالئ» أصدقاءها السعوديين الذين وقّعوا معها عدة صفقات تجارية فى الآونة الأخيرة.

أما الإيرانى، فهو يصطاد فى الماء العكر، ويرسل رسائل يقول بها: «الآن ليس أمامكم فى الرياض إلا التخلى عن الأمريكان والحوار معنا» (!).

وفى قطر، يقام سرادق فرح ومهرجان سياسى فى قناة الجزيرة وكافة الوسائل التابعة للدوحة منذ يوم 2 أكتوبر، لإثبات أن الدوحة المأزومة لم تعد مأزومة، بل إن الأزمة الآن أصبحت من نصيب خصومها.

هذا كله لإضعاف الموقف السعودى، ولشرخ جدار التحالف «المصرى السعودى الإماراتى» ضدها.

بالتأكيد إن اختفاء إنسان، أى إنسان، هو مسألة شديدة الأهمية، وتزداد أهميتها حينما يكون إنساناً مثل الأستاذ جمال، وحينما يتم فى ظروف مثل ظروفنا الحالية، وعلى مسرح أحداث دولة مثل تركيا، تأخذ المسألة أبعاداً أكبر من بعدها المنطقى.

بالطبع فإن أردوغان أدار الأزمة -كما يقولون فى مصر- «بمعلمة» و«ذكاء سياسى» من منظور «استثمار الأزمة».

فى البداية التزم الرجل الحرص فى التصريحات، وترك التسريبات تخرج من خلال وسائل إعلام تركية، أهمها محطة تليفزيون «سى إن إن» التركية، (لاحظ قناة تركية لها خطوط اتصال وارتباطات أمريكية)، تذيع ما يقال عن دلائل ووقائع، واستفاد من ذلك فى أزمته الأخيرة مع واشنطن.

بعد ذلك قبل أردوغان التعاون مع الفريق الأمنى السعودى، ثم استقبل الأمير خالد الفيصل مبعوث الملك سلمان، ثم تحادث هاتفياً مع ملك السعودية فى محاولة «ودية»، ثم بدأ التحقيق والمعاينة والتفتيش بالاشتراك مع الفريق الأمنى السعودى.

إدارة أردوغان للموضوع تحاول الموازنة بين 3 أمور: كسب واستعادة السعودية المتحالفة بقوة مع الإمارات ومصر، وفى ذات الوقت عدم خسارة قطر التى موّلته منذ 3 أسابيع بـ15 مليار دولار، والحفاظ على صورة «دولة القانون» التى يسعى لتسويقها للعالم بعدما قام بعزل 15 ألف قاض عقب محاولة الانقلاب الأخيرة.

ويجب عدم تجاهل أن فور مغادرة المبعوث السعودى وإنهاء مقابلته مع أردوغان وصل نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطرى ليقابل أردوغان.

من الواضح الآن أن خطوط الاتصال التى أديرت فى الساعات الأخيرة بين الملك سلمان وأردوغان وترامب أدت إلى التوصل إلى «مخرج مبدئى» عنوانه «أن ما حدث هو عملية خرجت عن السيطرة وانتهت إلى وفاته، وأن هناك تحقيقاً سعودياً لمعرفة ماذا حدث بالضبط وتحديد المسئولية الكاملة عما حدث»، وذلك على عهدة المصادر الأمريكية المصاحبة لرحلة وزير الخارجية الأمريكى بالرياض.

هنا ينبغى أن نقول إن حجم ما يمكن أن يلحق من ضرر أو مسئولية على الرياض يرتبط بالآتى:

1- التقرير الخاص بنتائج التحقيق التركى.

وفى هذا المجال لا بد أن ننتبه إلى أن هناك تحقيقين يجريان الآن، الأول من لجنة تركية سعودية مشتركة، وهناك تحقيق تركى مستقل وعد الرئيس التركى أن يكون «صريحاً وشفافاً يقدم الحقائق للعالم».

2- التحقيق السعودى الذى أمر به خادم الحرمين الشريفين، والذى سوف تذاع نتائجه على الرأى العام فى السعودية والعالم.

3- ما سوف تعتمده إدارة ترامب للتقدير النهائى للموقف بناء على نتائج رحلة «بومبيو» للرياض وأنقرة وملف ما خلص إليه، مع ملاحظة أن هذا الإعلان سيتم فى زمن انتخابات مجلسى التشريع.

4- التقرير الذى وعد الأمير خالد بن سلمان، سفير المملكة فى واشنطن، بتقديمه إلى وزارة الخارجية الأمريكية عقب عودته من الرياض التى عاد إليها منذ أيام.

كل هذه التحقيقات ستشكل الموقف الرسمى لقيادات المملكة، والولايات المتحدة، وتركيا، ولكن تبقى مسألة المواءمات السياسية، وظروف الأوضاع الداخلية فى بلدانهم، وضغوط الرأى العام الدولى، وتساؤلات الإعلام، والأهم من ذلك كله «تسخين وتصعيد قوى الأعداء والمعارضين».

لقد أصبح ملف «خاشقجى» أكبر من مجرد جريمة جنائية، وأكبر من علاقة دولتين، واتسع ليشمل مؤامرات، واتفاقات، ومصالح ومزايدات، ووسائل إعلام مأجورة، وصراعات حكومات ومعارضة، وجماعات ضغط.

ذلك كله يؤكد أننا بدأنا الآن فصلاً جديداً فى فيلم طويل ما زال فى بداياته الأولى.

القسم: 
المصدر: 

مرحلة من المضاعفات والتداعيات الصعب

من لندن، أكتب إليكم..

وعلى مسئوليتى، أستطيع أن أؤكد لكم الآتى دون أى زيادة أو نقصان:

1- ستدخل المنطقة من هذا الأسبوع ولفترة لا تقل عن عام فى حالة شد وجذب مع الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة عقب تداعيات موضوع خاشقجى.

2- ستقوم بريطانيا بتقديم مسودة مشروع عقوبات ضد الرياض يجرى إعدادها، وهناك خلاف داخلى عليها من قبل فريق فى الحكومة من ناحية وفريق آخر يدعمه غالبية حزب العمال المعارض.

الفريق الرافض للعقوبات يرى أن المصالح الاستراتيجية البريطانية مع الرياض، وإخفاقات رئيسة الوزراء تيريزا ماى الأخيرة تستدعى عدم المغامرة بالاقتصاد البريطانى الذى يعانى آثار الخروج من الاتحاد الأوروبى.

3- ستكون أصعب فترة ضغط على الرئيس الأمريكى فيما يختص بعلاقاته ومصالحه مع الرياض هى منذ الآن حتى الإعلان عن نتائج انتخابات تجديد مجلسى النواب والشيوخ، أى حتى نهاية نوفمبر المقبل.

ويقال هنا أن الـ6 أسابيع من الآن حتى نهاية نوفمبر هى الأصعب فى هذا الملف على الإطلاق.

4- تصل ذروة الأزمة والضغوط والتصريحات إذا ما أذاعت السلطات الأمريكية الشريط الصوتى البصرى الذى سلمته الاستخبارات التركية «للأصدقاء» فى الاستخبارات الأمريكية والذى تقول واشنطن إنه يحتوى على «دلائل الإدانة» لما حدث فى القنصلية وسيكون هذا الملف هو مادة ابتزاز على كل المستويات.

5- سوف يلعب التقرير الخاص الذى عاد به الأمير خالد الفيصل، المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين، من زيارته القصيرة إلى تركيا للملك سلمان دوراً مهماً حول تقرير وتشكيل مجموعة من القرارات فى:

1- مشاكل العلاقات بين أنقرة والرياض.

2- مدى تعاون الجهتين فى شكل التحقيقات.

3- رد فعل الرياض تجاه الادعاءات ضدها وتأثير ذلك على تكييف قراراتها فى الداخل والمنطقة والعالم.

6- سوف تتأثر أسواق الخليج فى الأداء المالى لها لفترة لا تقل عن 6 أشهر وسوف يرتبط موضوع استعادة العافية لها بمدى «توتر أو تحسن» العلاقات مع الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة.

7- سوف تواجه عمليات الاستثمار المباشر فى المنطقة بطئاً بسبب العوامل النفسية السياسية لحالة التوتر الحالية، وسوف تكون حركة الأموال فى المنطقة من الخليج إلى الخارج وليس العكس.

8- يمكن تفسير كل ما حدث فى الآونة الأخيرة سياسياً وزمنياً بـ«عالم ما بعد أزمة القنصلية فى إسطنبول». والآن، وبدءاً من هذا الأسبوع سوف نشهد عالم ما بعد كشف أنقرة التى «باعت» التحقيقات لواشنطن، عمّا تقول إنه شريط القنصلية صوتاً وصورة.

نحن دخلنا فى مرحلة صعبة، والآتى -للأسف- سيكون أكثر صعوبة وخطورة ومضاعفات.

كان بودى أن أكتب لكم عن صورة أكثر بهجة وتحليل أكثر تفاؤلاً، لكن التحليل السياسى مثله مثل التحليل الطبى يعتمد على نتائج طبية علمية وليس على أمنيات طيبة ومشاعر.

القسم: 
المصدر: 

«فن الابتزاز الدولى»!

لدينا الآن 7 أزمات إقليمية ودولية تبدو - للوهلة الأولى - لا علاقة لها ببعضها، لكنها فى حقيقة الأمر مترابطة متداخلة مؤثرة فى بعضها البعض.

يمكن إجمال هذه الأزمات على النحو التالى:

1- صراع دونالد ترامب مع حلفائه فى أوروبا واليابان وكوريا الجنوبية وكندا والمكسيك فى فرض رسوم وتعرفة إضافية على صادراتهم.

2- تقارب موعد الكشف عن نتائج التحقيق الذى يجريه المدعى العام الخاص المستقل «موللر» مع موعد انتخابات تجديد نواب مجلسىْ النواب والشيوخ فى الولايات المتحدة فى نوفمبر المقبل.

3- تمام المرحلة الجديدة من العقوبات الأمريكية على إيران فى نوفمبر المقبل، فى الوقت الذى تسعى فيه دول الاتحاد الأوروبى وروسيا وتركيا والصين إلى خرق هذه العقوبات.

4- الزيادة المتوقعة فى أسعار النفط الخام من الآن حتى نهاية العام ومع دخول فصل الشتاء الجديد حتى تتراوح ما بين 95 إلى 100 دولار للبرميل.

5- اجتماع القمة لدول التحالف الاستراتيجى تحت رعاية ترامب ضد إيران فى يناير فى الوقت الذى يبدو فيه كل حلفاء واشنطن فى حالة انقسام وتضارب وعداء.

6- استمرار التوترات الإقليمية فى العراق وسوريا واليمن وليبيا بهدف دخول مفاوضات يناير المقبلة وكل طرف لديه من أوراق القوة والضغط التى تمكّنه من أن يفاوض عليها فى قمة التحالف الاستراتيجى ضد إيران.

7- استمرار لعبة ترامب فى ابتزاز حلفائه فى الناتو، والاتحاد الأوروبى وكوريا الجنوبية والسعودية لدفع «إتاوات مالية» تحت مسمى أو بند تكاليف الحماية.

وبالطبع يدرك ترامب، أن الفرصة التاريخية قد سنحت له لالتزام كوريا الجنوبية باتفاقه مع كوريا الشمالية، وابتزاز الصين باتفاقه التجارى مع اليابان، وابتزاز كندا باتفاقه مع المكسيك، والعكس - أيضاً - صحيح.

آخر أنواع الابتزاز هو استغلال أزمة الجدل والدعايات المتداولة الآن ضد الرياض فى مسألة اختفاء الأستاذ جمال خاشقجى، بالتدخل الأمريكى بقوة فى ملف التحقيق الذى تديره تركيا ودخول لعبة ثلاثية الأضلاع بين واشنطن والرياض وأنقرة والحصول من أنقرة على على ملف التحقيق والإفراج عن القس الأمريكى برونسون وقيام أنقرة باستعادة علاقاتها المتوترة مع السعودية وواشنطن، بينما تبقى الرياض تصد وترد على أطماع أنقرة وواشنطن فى استغلال الأزمة لصالحهما.

نحن فى زمن فيه 3 علامات جوهرية: 1- لا مصالح ولا عداوات دائمة ولكن فقط هناك «صفقات مؤقتة».

2- الشعبوية فى السياسات فى الداخل والاتجار فى العلاقات مع الحلفاء فى الخارج.

3- اللعب بأى أوراق معك دون وضع أى معيار أخلاقى فى قواعد العلاقات مع الغير حتى لو وصل ذلك الأمر غلى حد الابتزاز الصريح.

يا له من زمن، ويا له من عالم، ويا لها من قواعد لعبة قذرة.

القسم: 
المصدر: 

حماية الغاز تأمين لثروة الأجيال

تتفق مصر واليونان وقبرص، الآن وسابقاً، فى 4 مصالح استراتيجية أساسية هى:

التاريخ، الجغرافيا، الغاز، العداء للنظام التركى الحالى!

يعلم الجميع أن شركة أبحاث بترول أمريكية قامت عام 1976 بعمليات البحث عن عمق والتصوير الفضائى للتنقيب عن الغاز فى منطقة تبدأ من اليونان، تركيا، قبرص، سوريا، لبنان، إسرائيل، مصر.

وجاء فى التقرير الأولى لهذه البعثة أن شرق البحر المتوسط يرقد فوق أكبر مخزن غاز، وأن الاحتياطى الاستراتيجى فيه، الذى يقدر بتريليونات الأقدام المكعبة، يؤكد أنه أكبر احتياطى فى العالم وأن ثلاثى «روسيا، إيران، قطر» الذى كان يتحكم فى الغاز لم يعد وحده المحتكر لهذا المورد الاستراتيجى المهم الذى يعد أحد أنواع طاقة المستقبل الأقل خطراً على البيئة من النفط.

من هنا يأتى اللقاء السادس الذى تم بين قادة مصر واليونان وقبرص كجزء أساسى من ركائز تأمين حوض البحر المتوسط، والدفاع عن المصالح الاستراتيجية التى تمثل ثروة الأجيال المقبلة لهذه الدول الثلاث.

غاز البحر المتوسط هو محط اهتمام وأطماع قوى عالمية كثيرة: تبدأ من روسيا التى تسعى شركاتها للتنقيب قبالة سواحل سوريا ولبنان، وفرنسا التى تحاول من خلال شركتها العملاقة (توتال) دخول الأسواق، وإيطاليا الموجودة فعلاً فى مصر واليونان وقبرص، وبريطانيا التى تعمل من خلال «بريتش بترليوم».

ومنذ فبراير الماضى وهناك قلق من الحماقات التركية فى منطقة محاذاة سواحل قبرص واليونان بعدما هدد «مولود شاوس أوغلو»، وزير خارجية تركيا، بأن بلاده سوف تسعى لتوسيع مصالحها فى البحث عن الغاز فى المنطقة.

ويدرك «أوغلو» أن رسالته هذه هى عدائية ثلاثية الأبعاد لمصر التى تختلف معها أنقرة بسبب جماعة الإخوان، وقبرص التى تحتل أنقرة نصف جزيرتها، واليونان صاحبة الحروب المتكررة فى البلقان مع تركيا منذ الدولة العثمانية حتى السبعينات.

إذن، هذه الثروة التى ترقد فى خزان يمر من اليونان لقبرص ويصل حتى مصر، بحاجة إلى تفاهم وتنسيق وتراضٍ للاستفادة منها ولحمايتها من جنون «عضلات الابتزاز» الإقليمى!

القسم: 
المصدر: 

درس العصر الحديث: لا أحد فوق القانون

هل تعرفون أهم متغير رئيسى فى نظام القيم فى العصر الحديث فى مجال السياسة؟

إنه استقرار مبدأ أنه لا أحد كائناً مَن كان فوق سلطة الحق.

أصبح مستقراً فى الثقافة السياسية للعالم الآن أن الحق فوق القوة، وأن أى قوة سواء كانت قوة سلطة أو مال أو سلاح أو تأثير أو أجهزة ليست فوق سلطة العدالة.

بينما أكتب هذه السطور هناك رئيس سابق فى البرازيل يحاكَم، وآخر أمام محكمة جنائية دولية، ورئيس فرنسى سابق متهم بالفساد، وزوجة رئيس وزراء ماليزيا يحقق معها بتهمة الاستيلاء على المال العام.

ومَن يهرب من محاكم القضاء، لا يستطيع أن يهرب من محاكم الرأى العام على وسائل التواصل الاجتماعى.

أصبح العالم قرية واحدة مهما كبر ومهما اتسع، فإن سطراً واحداً على كومبيوتر أجهزة الأمن الدولية يجعلك مطارداً من اليمن حتى الصين، ومن موسكو حتى جنيف، بمعنى أنه لم يعد هناك ملاذ آمن، ولا حماية لأحد من عواقب أى جريمة ضد المجتمع أو ضد الإنسانية.

ها هو رئيس الإنتربول الدولى وهو صينى الجنسية، يتم استدعاؤه إلى بكين، ثم بعد اختفاء مثير استمر أكثر من أسبوع، يخرج فى بيان رسمى ليعلن استقالته من منصبه بعدما أعلنت السلطات الصينية اتهامه بالفساد المالى والإدارى.

أزمة البعض فى هذا الزمان أنهم يعتقدون أن كل شىء قابل للفعل، وأى فعل مهما بلغ من تجاوز للقانون يمكن الإفلات به والإفلات من عقوبته.

والمذهل أن أحد الذين يعتقدون أن قوة المال أو قوة السلطة تعطى لصاحبها القدرة على الإفلات بأى شىء قام به فى السابق أو يقوم به فى الحاضر، هو الرئيس دونالد ترامب الذى يؤمن بنظرية عنصرية تقول: إذا اتهموك بشىء تفعله فعلاً استمر فى الإنكار إلى الأبد.

القسم: 
المصدر: 

ضباط المخابرات.. الشهداء الأحياء

فى باريس هذه الأيام للاطمئنان، ضمن أمور أخرى، على صديقى، وأخى الكبير الجنرال «جونى عبده».

جونى عبده لمن لا يعرف هو ضابط رفيع المستوى فى الجيش اللبنانى، نال دورات عليا فى العمل العسكرى والأمنى من فرنسا، وعمل سفيراً لبلاده فى سويسرا، ثم فى فرنسا.

اللواء جونى عبده تولى مسئولية ما يعرف فى لبنان بـ«الشعبة الثانية» أى المخابرات العسكرية فى الجيش اللبنانى فى عهد الرئيس إلياس سركيس وكان له دور رئيسى فى تولية الرئيس الراحل بشير الجميل للرئاسة.

ولعب الرجل دوراً استثنائياً فى كل ما له علاقة بخروج الاحتلال الإسرائيلى لبيروت ولبنان بعد حصار استمر 88 يوماً.

وفى تاريخ الحروب، حينما يحدث غزو، احتلال، تحرير، تدخل، حصار «سَمِّه ما شئت»، فإن هذا العمل العسكرى من طرف تجاه الآخر لا بد أن ينتهى فى آخر الأمر إلى «انسحاب»، وأى انسحاب لأى قوات عسكرية يحتاج إلى تنظيم، وأى تنظيم يحتاج إلى خرائط وجدول زمنى ومفاوضات ومحادثات.

هنا يأتى دور رجال الأمن سواء فى الجيش أو الشرطة لتأمين تفاصيل التفاصيل فى هذه الأمور.

وهذا كان دور جونى عبده السرى والعلنى لتأمين قناة اتصال لضمان خروج هذه القوات.

الآن يرقد الصديق جونى عبده، فى أحد المستشفيات بضواحى باريس يصارع - بشجاعة نادرة - المرض والآلام وبجانبه زوجته العفية الشجاعة.

هكذا قَدَر رجال الأمن وبالذات رجال المخابرات؛ يموتون مائة مرة فى حياتهم.

يموتون حينما يعملون فى سرية وصمت، ويموتون حينما يظهرون فى العلن بعدما يصفهم الجهلاء والأعداء بأسوأ الصفات الظالمة.

يموتون حينما لا يذكر أحد أدوارهم السرية فى خدمة الوطن، ويموتون حينما يستشهدون فى عملية نوعية لا يتم الإعلان عنها.

أى إن رجل المخابرات هو رجل قرر أن يضحى بكل تفاصيل حياته من أجل الوطن الذى قد يذكره أو لا يذكره، أو قد يعرف عنه أو لا يعرف عنه، أو قد ينصفه أو لا ينصفه.

لكل هؤلاء الذين عاشوا وعملوا وضحوا فى صمت قُبلة على جبينهم.

القسم: 
المصدر: 

مخاطر «اللاحوار» فى عالمنا العربى

ماذا تعنى كلمة «حوار»؟ وما الفارق بين «المونولوج»، و«الديالوج»؟ وما خطورة وجود حالة من اللاحوار؟ وتبعات وتداعيات المجتمعات التى تصرخ بدلاً من أن تسمع نفسها، وتتبادل السباب، بدلاً من أن تتبادل الآراء والأفكار والحلول والمبادرات؟

أسئلة تبدو للوهلة الأولى بسيطة، ساذجة، مكررة، لكنها أساسية وجوهرية وضرورية فى نهوض أى مجتمع، وفى إصلاح أى ثقافة سياسية لأى كيان، فى أى زمن من الأزمنة.

منذ العصر الحجرى، هناك قضايا أزلية لا تتغير مهما تغيرت الأزمنة، وتغير البشر وتغيرت الأنظمة السياسية والمجتمعات.

من هذه الأسئلة الأزلية: هل نحن فى حالة حوار، بمعنى أن يكون هناك رأى ورأى مضاد؟ أم نحن فى حالة أحادية الفكر يسير فيها الرأى فى نفق ذى اتجاه واحد؟

والتنشئة السياسية فى هذا المجال أمر بالغ الحيوية، بل إنه مرتكز أساسى لتحويل حالة العقل الإنسانى من حالة النقل والتلقين إلى حالة التفكير والجدل.

التفكير والجدل والأخذ والرد هى الجسر الوحيد المؤدى إلى عبور العقل من حالة الفكر الجامد التقليدى إلى حالة الفكر المنفتح الإبداعى.

لا إبداع دون تفكير، ولا تفكير دون نقاش، ولا نقاش دون حوار، ولا حوار دون قواعد أولها الحرية وأهمها الانضباط واحترام الأخلاق والقانون.

وأزمة العقل العربى أنه ينتقل -للأسف الشديد- من حالات شديدة التطرف والحدية أى من حد إلى حد طرف مضاد تماماً مثلما ينتقل من ديكتاتورية صدام حسين فى العراق إلى فوضى مرحلة ما بعد الغزو الأمريكى، أو الانتقال من نظام العقل الواحد فى ليبيا فى عهد العقيد القذافى إلى مرحلة الـ88 ميليشيا التى تحكم البلاد والعباد الآن.

هكذا نحن فى عالمنا العربى من حار حارق إلى بارد مثلج، من ديكتاتورية دموية إلى فوضى بلا قيود ولا قواعد.

الأوطان لا تبنى بالتطرف، ولا بالغلو، ولا بالقيود، ولكن بالإصلاح والعقل الوسطى، والإبداع الذى يفرض علينا خلق حالة من الحوار المنفتح والمسئول فى آن واحد.

وينعكس ذلك أيضاً على حالات اللاحوار، وانقطاع جسور التواصل بين أبناء الإقليم الواحد، فلا حوار فى جامعة الدول العربية، ولا دول مجلس التعاون، ولا الدول المغاربية، ولا دول حوض النيل، ولا العالم الإسلامى إلى آخر القائمة المحبطة.

القسم: 
المصدر: 

الزعيم البطل: أنور السادات

يعتقد وزير الخارجية الأمريكى الأسبق هنرى كيسنجر أن الرئيس أنور السادات (رحمه الله) هو أحد شخصيات القرن المنصرم.

ويقول «كيسنجر»: «إن أنور السادات أصابه بالحيرة حينما لم يطلب ثمناً مباشراً لإخراج الخبراء الروس من مصر فى صيف 1972، أى قبيل عام بالضبط من بدء حرب أكتوبر 1973».

كان الرئيس أنور السادات أكبر من رئيس، وأهم من مجرد رجل دولة، كان مزيجاً من «الزعامة والتفكير السياسى الإبداعى، والخبرة السياسية العميقة».

كان الرجل مزيجاً من «تشرشل» و«مترينخ» و«بسمارك» و«غاندى» و«مصطفى كامل» فى التكوين والرؤى.

وكان الأستاذ أحمد بهاء الدين (رحمه الله) دائماً ما يردد أن الرئيس السادات لم يكن يهتم بالتفاصيل ولا يحب أن يرهقه بها أحد، وكان الأستاذ «بهاء الدين» يعقب على ذلك بقوله للرئيس الراحل: «يا ريس أحياناً فيه أمور زى المفاوضات أو الاتفاقيات كلها تفاصيل فى تفاصيل».

كان الأستاذ أنيس منصور (رحمه الله) يكرر أن أنور السادات كان زعيماً يهتم بالأمور الكلية والقرارات التاريخية مثل الحرب أو السلام، أو الانفتاح الاقتصادى، أو إقامة الأحزاب. أما مسألة كيف؟ ولماذا؟ ومتى؟ وكل هذه التفاصيل التقنية فإنه كان يتركها لمساعديه.

وكثيراً ما كرر الرئيس السادات فى حواراته التليفزيونية أن الذى قتل سلفه الرئيس الراحل جمال عبدالناصر كان ولعه بالتفاصيل وكثرة الأوراق والتقارير التى كانت تلازمه ليل نهار حتى فى فراش نومه.

أتوقف اليوم أمام «التفكير الإبداعى» عند أنور السادات، وهو «الخروج من الصندوق الضيق للتفكير التقليدى».

وكأن السادات قد تأثر بفلاسفة هذا النوع من التفكير الذين أرسوا فيه قاعدة جوهرية تقول: «المشاكل غير التقليدية لا يمكن أن تحل بطرق تقليدية».

لذلك لم يكن غريباً على أنور السادات أن يطرد الخبراء الروس ثم يحارب، رغم أن هذا يبدو للوهلة الأولى قراراً يبعده تماماً عن القدرة على إعلان حرب.

ولم يكن غريباً أن يختار أنور السادات موعد الحرب يوم 6 أكتوبر، أى يوم عيد الغفران، وفى وضح النهار، دون أن يستفيد من ظلمة الليل، وبدء شروق شمس الفجر.

ولم يكن غريباً أن يعلن السادات إقامة المنابر السياسية ويفتح الحوار مع كل القوى التقليدية.

ولم يكن غريباً أن ينهى أنور السادات تنظيم «الاتحاد الاشتراكى الديناصورى» الذى ما زال فكره العقيم يضر بالحوار السياسى.

ولم يكن غريباً على أنور السادات أن يفتح هو، بطل الحرب، مبادرة السلام والحوار المباشر مع «العدو» الإسرائيلى، ويبادر «هو» بالسفر إلى إسرائيل بدلاً من أن يدعو رئيس وزراء إسرائيل لزيارة القاهرة.

ولم يكن غريباً أن يكون أنور السادات، زعيم الدولة الوحيد فى العالم، ذا الشجاعة والجرأة على دعوة شاه إيران، الذى تخلى عنه الأمريكيون تماماً، لزيارة مصر والإقامة فيها بشكل دائم، وحرص على إقامة جنازة عسكرية مهيبة له عند وفاته.

هذا هو أنور السادات الذى نعيش ذكراه اليوم مع ذكرى أعظم حرب تحرير فى حياتنا.

إنه يوم استشهاد هذا البطل، الذى احتفظ قاتله بإطلاق اسمه على أحد شوارع طهران، أما السادات فاسمه على التاريخ طولاً وعرضاً.

القسم: 
المصدر: 

للرئيس ترامب: لسنا بحاجة لحمايتك.. احمِ نفسَك أولاً!

لو كنتُ من فريق مساعدى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لطلبت منه أن يحضر «دورة تثقيفية وتدريبية» عن العلاقات العربية - الأمريكية، أصولها، وتاريخها، وطبيعتها، وتطورها، وإحصاءاتها، واقتصادها، وميزانها التجارى وعلاقاتها التسليحية، وارتباطاتها الأمنية.

يحتاج الرئيس ترامب أكثر من غيره إلى هذه الدورة لأنه وقع مراراً وتكراراً فى أخطاء تاريخية منذ حملته الانتخابية عام 2015 حتى أمس الأول.

وأكبر أخطاء ترامب فداحة هى ما قاله مرتين فى أسبوع واحد عن السعودية وعن فحوى محادثته الهاتفية الأخيرة مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

ويبدو أن ترامب يجهل محتويات 3 ملفات رئيسية فى هذا المجال:

1- من هى المملكة العربية السعودية؟

2- من هو مليكها سلمان بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود؟

3- ما هو تاريخ العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة سياسياً وتجارياً ونفطياً وعسكرياً؟

لو عرف فخامة الرئيس الأمريكى الوقائع والحقائق والأرقام لما قال ما قاله، ولما استخدم تلك العبارات الخاطئة فى المعنى، المغلوطة فى الوقائع، غير اللائقة فى العُرف السياسى، المرفوضة رسمياً، والمكروهة شعبياً.

يتحدث الرئيس ترامب عن المساعدات التى تقدمها بلاده (هى الضامن لاستمرار الحكم السعودى وأنه لولا الحماية الأمريكية للحكم فى السعودية لما استمر أكثر من أسبوعين فقط).

ويبدو أن فخامة الرئيس لا يعرف أن تاريخ الدولة السعودية «الأولى، والثانية، والثالثة» يزيد على تاريخ الاستقلال وقيام الولايات المتحدة، لأن الدولة السعودية الأولى قامت منذ 374 عاماً.

ولا يعرف أن العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة قامت منذ عام 1744 إلى 1818 أى بعدما عاشت السعودية حكومة وشعباً ودولة بلا وجود أمريكى أكثر من 193 عاماً.

ولا يعرف الرئيس الأمريكى أن السعودية منذ أول بروتوكول تجارى مع الولايات المتحدة الأمريكية لم تحصل على مساعدة أو منحة أو هبة أو هدية مجانية من الشعب أو الحكومة الأمريكية.

ولا يعرف الرئيس الأمريكى أن السعودية التى اشترت سلاحاً من الولايات المتحدة بمليارات الدولارات دفعته كله نقداً وعدّاً أو مقابل نفط لكنها - أبداً - لم تحصل على رصاصة أو قطعة ذخيرة مجاملة، مما يدحض ما قاله «يجب أن يدفعوا» ويرد على تساؤله المثير للعجب والدهشة: «ولماذا ننفق عليهم إذا كانت لديهم كل هذه الأموال؟!».

يخلط الرئيس الأمريكى بين كوريا الجنوبية واليابان وبين المملكة العربية السعودية «لذلك يذكرهم ثلاثتهم فى خطاباته الأخيرة» حينما يقول: «لماذا ننفق على حمايتهم إذا كانوا أثرياء؟».

هذا الخلط جاء حينما أصيب ترامب بذعر شديد حينما اطلع على تقرير مالى عن العلاقات بين بلاده وكوريا الجنوبية، وصرخ: «كيف يمكن أن يكون الميزان التجارى بين واشنطن وسيول لصالح الكوريين بـ 18 مليار دولار ثم تتحمل الموازنة الأمريكية 3٫5 مليار دولار مصروفات دعم وحماية عسكرية؟» (ارجع إلى كتاب بوب وودورد «الخوف»).

فى الحالتين الكورية واليابانية هذا صحيح، وهو قرار تقديرى سياسى شرعه الكونجرس وكافة الرؤساء الأمريكيين السابقين منذ الحرب العالمية الثانية، ثم بعد الحرب الكورية فى الخمسينيات لضرورات استراتيجية وأمنية.

وإذا كان ترامب قد قرر أن يلعب دور مكتب التدقيق المحاسبى على الموازنة الأمريكية ويعيد فتح الدفاتر المالية، فإن عليه أن يقرأ ملفاته جيداً لأنه لن يجد دولاراً واحداً حصلت عليه الرياض كهبة أو هدية.

ويقع ترامب فى المحظور الثانى حينما يتهم الرياض وأوبك بأنهما تتسببان فى رفع أسعار الطاقة، ولو طلب دراسة من صفحتين عن هذا الموضوع لعرف الحقائق التالية:

1- أن منظمة الدول المنتجة للبترول «أوبك» لا تقرر أسعار النفط بشكل مزاجى أو اعتباطى لكنها تعتمد فى ذلك أساساً على قانون العرض والطلب.

2- أن قرار سعر النفط يعتمد على قاعدتين: حجم طلب المستهلكين، وهذا الأمر يرتبط بعدة عوامل أهمها: «حجم توسع أو انخفاض الإنتاج الصناعى».. وثانيتها مستوى الطقس ومعامل البرودة فى الدول المستوردة، وأهمها: شكل الاقتصاد الكلى فى العالم هل هو فى صعود أم انكماش ركودى؟

3- أن ترامب شخصياً هو المتسبب فى ارتفاع أسعار النفط الذى كان وصل تحت الأربعين دولاراً إلى فوق التسعين الآن وينتظر أن يشهد مرة أخرى رقم الـ 100 دولار لبرميل النفط، ذلك حينما فرض عقوبات على إيران وفنزويلا وروسيا وأشعل الأسواق.

4- أن السعودية هى التى قادت الدول المنتجة فى توفير سعر معقول للنفط وهى التى قادتها فى زيادة الإنتاج اليومى بأعلى طاقة ممكنة حتى وصلت إلى 9٫900 مليون برميل يومياً لتعويض خروج إيران التدريجى من أسواق البيع بسبب العقوبات.

وينسى ترامب أن دول الأوبك رفعت منذ فبراير إنتاجها 32 مليون برميل يومياً.

ونصل إلى قمة المأساة الهزلية فى كلام دونالد ترامب حينما يتحدث عن ضرورة أن «تدفع الدول مقابل حمايتها».

هنا تبرز 3 أسئلة منطقية وجوهرية وهى:

1- وماذا عن اتفاق الـ 460 مليار دولار الذى أبرمته السعودية معك عند زيارتك للرياض منذ عام؟ أليس ذلك أكبر عقد وقّعته بلادك مع دولة أخرى؟

2- ألم تكن المملكة تدفع ثمن كل شىء تحصل عليه تجارياً أو خدماتياً أو عسكرياً أو غذائياً؟

3- «ندفع من أجل الحماية».. «حسناً» الحماية مِن مَن يا سيدى؟

من إيران؟ أم من داعش؟ أم من شعوبنا؟

إذا كان الأمر يتعلق بإيران، فإن تجربة الحرب السورية أثبتت أن الجيش الأمريكى العظيم لم يستطع أن يحسم أى شىء على الأرض وأن القوات الروسية والآلة العسكرية الروسية هى أساساً - بالتنسيق مع إسرائيل - هى التى ضربت الوجود الإيرانى ومن معه فى سوريا.

إذا كان الأمر يتعلق بالقدرات العسكرية الأمريكية، فتعالَ يا سيدى لنرى حصيلة 4 تريليونات دولار أنفقتها واشنطن على الحرب فى العراق وأفغانستان وأكثر من 10 آلاف قتيل وجريح، وما زالت الحكومة فى بغداد يتم اختيارها من طهران، وما زالت الحكومة فى كابول تحكم فى حدود العاصمة فقط، أما بقية الخارطة الأفغانية فهى تحت سيطرة «طالبان».

ولو دقق الرئيس ترامب جيداً فى ميزان التسلح السعودى فسوف يكتشف أنه لا يعتمد على السلاح الأمريكى وحده، بل هو متعدد المصادر، فهو شريك رئيسى فى التسليح مع كل من بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا.

ويكفى أن يعلم الرئيس ترامب أن الإنفاق العسكرى السعودى السنوى على الدفاع يبلغ 56 مليار دولار مقابل 18 مليار دولار لإيران، وأن احتياطى النفط السعودى يبلغ 264 مليار برميل مقابل 145 مليار برميل لإيران، وأن الغلبة فى الكفاءة والعدد وقوة النيران للسعودية فى سلاح الجو، والهليكوبتر، والمدرعات، والعربات الناقلة ومنظومة الدفاع الجوى.

وعلى الرئيس الأمريكى أن يدرك أن مخازن ومصانع السلاح فى العالم مفتوحة على مصراعيها خاصة للدول النفطية، وللسعودية بالدرجة الأولى، وأن العالم من بكين إلى باريس، ومن لندن إلى بيونج يانج، ومن براج إلى موسكو، مستعد وراغب وقادر على التوريد الفورى لأى نوع من السلاح، ولم يعد هذا الأمر قاصراً على الشركات والمنتجات الأمريكية وحدها.

لا معنى لرصاصة الصوت الفارغة التى تطلقها فى وجوهنا وتهددنا إلى حد الابتزاز «برفع الحماية».

إذا كنت تتحدث عن ضرورة الحماية فنحن فعلاً نشعر بقلق شديد فى موضوع الحماية هذا، وهو حمايتك أنت.

سيادة الرئيس احمِ نفسك من لجنة «موللر» للتحقيق التى تكاد تعصف بحاضرك ومستقبلك السياسى.

سيادة الرئيس احمِ نفسك من خلافاتك مع شركائك عبر الأطلنطى فى حلف الناتو والاتحاد الأوروبى الذين «خرجوا عن طوعك» وعقدوا اتفاقاً مضاداً لقرار العقوبات مع إيران، ضاربين عرض الحائط بمصالحهم التاريخية معك.

سيادة الرئيس احمِ نفسك من التحقيق الذى تجريه منذ ساعات سلطات نيويورك حول الاتهام بتهرب عائلتك من الضرائب بما قيمته 500 مليون دولار.

سيادة الرئيس احمِ نفسك من الصحافة التى تكرهك، وأجهزة أمنك التى تعاديك، وجمعيات حقوق المرأة والمعوقين والسود والآسيان والمسلمين التى تعمل ليل نهار على التخلص منك.

سيادة الرئيس احمِ نفسك من شركائك فى اليابان وكوريا الجنوبية والصين والاتحاد الأوروبى وروسيا والمكسيك وكندا الذين أفسدت كل خططهم الاقتصادية.

سيادة الرئيس احمِ نفسك من الاتهامات بأنك واقع تحت سيطرة الاستخبارات الروسية منذ عام 2012 لأسباب مالية ونسائية.

سيادة الرئيس احمِ نفسك من تقرير التدقيق فى حساباتك الشخصية فى «دويتشه بانك» وتفاصيل ما حدث فيه من اتهامات بمخالفات جسيمة.

سيادة الرئيس احمِ نفسك واحمِ ولدك وزوج ابنتك من اتهامات مالية مخالفة للقانون مع موسكو فى عمليات خاصة بفنادق فى جنوب شرق آسيا.

سيادة الرئيس احمِ نفسك لاتهامك بمحاولة رشوة ممثلة التعرى الأمريكية حتى لا تفضح ما كان بينكما. ليس هكذا يعامل الحلفاء والأصدقاء التاريخيون!

سيادة الرئيس احمِ نفسك أولاً قبل التهديد برفع الحماية عنا.

القسم: 
المصدر: